كيفية اختيار بطاقة الذاكرة Micro SD المناسبة لهاتفك الذكي اندرويد

بطاقات الذاكرة او الميموري كارد من اهم الاشياء التي يبحث عنها كل حاملي الأجهزة الذكية بسبب عدم استيعاب الهاتف الذكي للملفات والصور والمقاطع الصوتية او المرئية المثبتة على الجوال مما يجعلك مضطرا لاقتناء بطاقة ذاكرة اضافية لجهازك لتعويض ذاكرتك الممتلئة لكن المشكلة تكمل عند اقتناء ذاكرة خارجية تجد العديد من الكتابات على الذاكرة من نفس السعة وكل واحدة تختلف عن الاخرى في الثمن مع انها بنفس السعة فما هو السبب ؟ , من خلال موضوعنا اليوم سنشرح لكم اهم هذه الكتابات وطريقة اختيارك للذاكرة المناسبة لحاجياتك.


الهواتف الذكية اصبحت تتطور يوما بعد يوما وظهور تقنيات جديدة , لكن هناك تقنية بقيت ثابتة الا وهي  ترك المجال مفتوح للذاكرة . لانك ان كنت تريد هاتف بسعة داخلية  كبيرة فتكلفتها مرتفعة جدا لهذا مطوروا الهواتف الذكية الحاملة لنظام الاندرويد ابقو على تقنية منفذ الذاكرة الخارجية .

من خلال هذا المنفذ العجيب والصغير نستطيع اضافة قطعة صغيرة توفر لنا مساحة اضافية وسعة من اختيارك لتحفظ داخلها صورك وملفاتك وكافة الاشياء الاخرى وما يجعلك تختار هذه البطاقات عوض اقتناء هاتف بسعة اكبر هو تكلفتها المنخفظة .

ولكن هناك عدة قواعد وضوابط يجب عليك تتبعها . ليس كل البطاقات متوافقة من هاتفك الذكي . ونظام الاندرويد يعمل في دمج بين الذاكرة الداخلية والذاكرة الخارجية لكن تحتاج لعدة معايير محددة ليشتغل بشكل سلس لذلك من خلال تدوينتنا اليوم سنشرح كافة الخصائص والكتابات والسرعات الموجودة على الميموري كارد .

1 - بالنسبة لبطاقات SD  لا تفكر في ما يكتب على الاغلفة


 سنبدا من البداية ,في اغلفة بطاقات الذاكرة  او في الخصائص لنفس البطاقة على الانترنيت ستجد مثلا : سرعة القراءة خيالية  تصل الى 30 ميغابايت في الثانية او اشياء من هذا القبيل.

لذلك لا تؤمن بكل ما يقال لانه نوع من التسويق, فمن ناحية  فتلك الارقام هي ارقام موجودة حقا لكن في معايير دقيقة يجب ان تتوفر في جوالك تلك الارقام جربت داخل المختبرات بادوات دقيقة جدا ومتناسبة فيما بينها وظروف ملائمة التي جعلتها تصل الى ذلك العدد مما يستبعد ان تصل اليها في حالاتنا نحن .

ومن ناحية اخرى فهناك معايير اخرى مهمة اكثر من معيار القراءة الا وهو معيار الكتابة ايضا الذي يعتبر اهم جزء واكثر اهمية من السعة وسرعة القراءة, لما لها من دور في سلاسة العمل في الهاتف الذكي و مزامنتها معه .


2 - كيف تختار ميموري كارد Micro SD


للعلم فاغلب الهواتف المتواجدة في السوق حاليا حاملة لبطاقة ذاكرة من فئة Micro SD  فهي الاكثر شيوعا في السوق ,ليس كما كان الحال في السابق  حيث كانت هناك نسخة اخرى تحمل اسم Mini SD. حقا كانت حصتها في السوق ضئيلة جدا مقارنة بنظيرتها كانت معروفة عند ملاك سوني فقط على الارجح ,لذلك فلا سبيل الان في ان تحتار هل هاتفك يحمل احدهما فستجد فقط نوع واحد.

1 - السعة التخزينة للميموري كارد Micro SD


عندما نفكر في شراء بطاقة ذاكرة خارجية فاكثرنا همه الوحيد في البحث هو الثمن البخس و السعة التخزينية الكبيرة بينما هناك معايير اخرى اهم منها لا نراعيها.اولا  فما معنى SD , SDHC , SDXC .... في الحقيقة هاته تعبر عن السعة التخزينية فقط وهي كالاتي :
  • بطاقة SD : تصل الى 2 جيغابايت من الذاكرة 
  • بطاقة SDHC : تصل الى 32 جيغابايت من الذاكرة 
  • بطاقة SDXC : تزيد عن 32 جيغابايت من الذاكرة  .

 بطاقة الذاكرة من فئة SDHC  (من الناحية النضرية ) يمكن ان تجدها اسرع واكثر كفاءة من بطاقة SDXC  في ضل وجود ذاكرة تخزينية أقل من الثانية .

2 - سرعة بطاقة ذاكرتكم  MicroSD


كفاءة وسرعة بطاقة الذاكرة مبنية على شيئين اساسيين :سرعة القراءة, وهو الوقت الذي تستغرقه الميموري كارد لفتح ملف بداخلها, وسرعة الكتابة وهو الوقت الذي تستغرقه الذاكرة الخارجية لحفظ ملف بداخلها .

3 - سرعة القراءة :


يوجد العديد من الاصناف التي تبين من خلالها سرعة القراءة للميموري كارد مباشرة عند امساكك بذاكرة خارجية وتصويب اعينك على هذه الرموز ستكتشف مدى سرعة هذه البطاقة وهل هي مناسبة لك :

  • DS : تصل الى 12.5 ميغابايت في الثانية 
  • HS : تصل الى 25 ميغابايت في الثانية
  • UHS-I : تصل الى 104 ميغابايت في الثانية
  • UHS-II : تصل الى 312 ميغابايت في الثانية
  • UHS-3 : أزيد من 312 ميغابايت في الثانية.

لماذا UHS-3 هو الوحيد الذي يحمل رقم من دون الارقام الرومانية ؟ في الحقيقة العلم لله عن سبب تغييرهم من الارقام الرومانية في نسخته الثالثة .ومع ذلك، فإن هذه الفئات توفر لك تقدير جيد في ادائها من حيث سرعة القراءة ولكن كل هذه الارقام تبقى نظرية في المختبر فقط تصل الى هذه السرعة بسبب الدقة في المعايير التي انجزت بها تلك الاختبارات .

4 - سرعة الكتابة :


بالتاكيد ان قرات ما سبق ستجد ان سرعة القراءة ليست كل شيء واهم شيء لانه ما يهمنا حقا هو سرعة الكتابة .وهي الاخرى لديها عدة اصناف ترتبط ايضا بسرعة القراءة لتلهم المشتري اكثر .
فهي تاتي على شكل classe كلما زاد هذا التصنيف زادت سرعة القراءة وهي تاتي على النحو التالي :
  • classe 2 : تصل الى 2 ميغابايت في الثانية 
  • classe 4 : تصل الى 4 ميغابايت في الثانية  
  • classe 6 : تصل الى 6 ميغابايت في الثانية  
  • classe 10 : تصل الى 10 ميغابايت في الثانية .

عند وصولنا الى Classe 10 سيطرأ تغيير اخر حيث ستنقلب القاعدة المعمول بها للانتقال الى UHS حيث ستصبح :
  •  Classe U1 او ( classe 10 ) : تصل الى 10 ميغابايت في الثانية 
  •  Classe U3  : تصل الى 30 ميغابايت في الثانية .

لهاذا سننتظر الاصدار الجديد الذي ربما  سيحمل اسم Classe U6 و بسرعة  ستصل الى 60 ميغابايت في الثانية اي اصبح العدد المكتوب بعد Classe يضرب في 10 مثال U3 =3*10=30

3 - لماذا اختيار ميموري كارد مناسبة , مهمة لهواتفنا الذكية 


يمكننا ان نقول :لماذا كل هذا الاهتمام بكل هذه التفاصيل بهاته البطاقات الصغيرة المهم عندي هو حفظ المعلومات لا يهمني كل هذه التفاصيل من اجل حفظ ملف ,لكن في بعض الاحيان يحدث خطا ما بها .

1 - من اجل الصور


بالتاكيد من اجل هدف حفظ الصور فقط . كل ما سبق فيما سيفيدني ؟  يجب عليك اختيار بطاقة جيدة لتجعل الهاتف الذكي يعمل بشكل جيد وبالاخص ان كنت تستعمل بطاقة الذاكرة للحفظ المباشر اليها .من جهة اخرى فوقت الكتابة ياثر على جهازكم . يجب عليك ان تعرف : ف تطبيق الكاميرا عند تشغيلها تخصص مساحة افتراضية من مساحة الجوال اولا عند تصويرك تمر الصورة او الفيديو بهذه المساحة اولا ويبدا الهاتف بنقلها الى الذاكرة الخارجية وهنا تكمل المشكلة ان لم يكن اختيارك مناسبا وكانت بطاقتك من فئة الكتابة الضعيفة في الاداء.

 مذا سيحدث عند تصويرك ل مقطع ثاني يتشنج هاتفك لماذا لان المساحة تكون صغيرة وهو في نفس الوقت مجبر ان يصور المقطع الثاني وفي نفس الوقت ينقل الفيديو السابق الى الذاكرة الخارجية مما يسبب تاخرا وتشنجا من اجل التصوير مرة اخرى وهنا تكمل اهمية الكتابة السريعة .اما الان ومع التقنيات الهائلة في الكاميرا والتصوير بدقة عالية  مثل FULL HD 1080P فلابد لك من بطاقة من صنف Classe 10 على الاقل اما ان كنت ستصور بدقة 4K فلابد من بطاقة من طراز Classe U3 ليستطيع الهاتف تمرير وتحليل المعلومات والصور .

2 - من اجل تشغيل التطبيقات


منذ ظهور نظام اندرويد وحلم الكل تثبيت التطبيقات على الذاكرة الخارجية الى ان جاء اصدر المرشمالو 6.0 الذي اتى بامكانية نقل العديد من التطبيقات الى الذاكرة الخارجية او بعد الملفات من التطبيق والسبب وراء ذلك هو خوفهم من هذه المشاكل ان استعمل ذاكرة ذات سرعة ظئيلة مما سيسبب في تشنج الهاتف الذكي والتطبيق المشغل ايضا .

على عكس الذاكرة الداخلية فهي جد جد سريعة في الكتابة والقراءة لذلك التطبيقات معضمها تفرض عليك التثبيت على الذاكرة الداخلية حتى وان قمت بنقل التطبيق يقوم بنقل الملفات الثانوية فقط اما الملفات الرئيسية يتركها كثبتة على الذاكرة الداخلية وان كنت من محبي الالعاب وكانت الامكانية لتحويلها الى الذاكرة الخارجية حاول ان تختار طراز Classe 10 فما فوق لكي لا يتشنج الهاتف بسبب ثقل الكتابة والقراءة.

 4 - يبقى الاختيار لك (ي) الأن ؟ في اختيار بطاقة SD


من خلال هّا الشرح نتمنى ان تكون قد تعرفت على كافة الانواع والتقنيات الموجودة في بطاقات الذاكرة وكيف تعمل البطاقة وخصائصها .

ومن خلال موضوعنا ذكرناكم انه المعلومات الموجودة على الغلاف لوحدها وخاصة بعد التواجد الكبير لبطاقات غير معروفة المصدرر تطبع فوق بطاقاتها انها تحتوي على اعلى التقنيات وباقل تكلفة مقارنة مع عمالقة الذاكرة مثل kingston ,sandisk , samsung و pny الى غير ذلك من الشركات التي تحترم المعايير الموجودة على الغلاف عوض الرخيصات التي تجد السعة غير حقسقة وتقنيات وجودة تصنيع رديئة تغري المستخدمين.

بطاقات UHS 1 و classe 10 تكلفتهم منخفضة مقارنة مع احدث تقنية دائما ما نجدها مرتفعة.

هناك 3 تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.