الواتس أب تضيف خاصية ارسال اي نوع من الملفات كيفما كانت صيغتها

مع ازيد من مليار مشترك بخدمة واتس اب وهو بدون منازع التطبيق الاكثر استعمالا وشهرة في العالم .يجعله يتبوا مكانة كبيرة لدى المستهلكين .مع هذا التطبيق الذي يسمح بالتواصل بين الاشخاص فيما بينهم,اصبح يوما بعد يوم ياتينا بتحديثات جديدة مثل التحديث القديم الذي اضاف المكالمات وبعدها اضاة المكالمات المرئية وارسال بعض الملفات الصور والملفات الصوتية . اما اليوم فالتحديث ثوري حيث قامت شركة واتس اب باطلاق تحديث جديد يتيح امكانية ارسال اي ملف كيف ما كانت صيغته للشخص الاخر.



الاشخاص الذين يمتلكون موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك وInstagram بالاضافة الى Whatsapp يرى مدى تحسنه يوما بعد يوم بالتحديثات التي تاتيه كل حين حقا هناك تحديثات سلبية لكن نلاحظ تطورا في التطبيق المكالمات المكالمات المرئية والان هر تحديث يمكنك مكن ارسال اي ملف كيفما كانت صيغته .بالاضافة الى مميزة مهمة جدا انه لحد الساعة لازال يدعم الاجهزة التي تحمل اندرويد 2.3 كما يسمى خبز الزنجبيل.
في نفس السياق فالتحديث بدا يظهر وسيعمم على المليار مستخذم في الايام القليلة القادمة  الى ذلك سنوافيكم باي تحديث جديد ياتي بميزات تستحق الاهتمام.

واتس أب : اصبح الان بالامكان ارسال اي نوع من الملفات 

فبعد اسابيع قليلة من اطلاق تحديث اخر مميز الذي يمكنك من تخصيص الرسائل والتعديل عليها هاهي واتس اب تتحفنا مرة اخرى بهذه الميزة التي اغعطل لتطبيقها صلاحيات جديدة عكس الثقديمة التي تمكنه من السماح للمستخدم من نقل اي ملف كيفما كانت صيغته وارساله عبر خذمتها لاي شخص اخر تتواصل معه على نفس التطبيق.

هذا التحديث جاء بمثابة فرحة كبيرة لمستخدمي هذا التطبيق حيث اصبحوا على حرية كاملة فارسال ملفاتهم عكس ما سبق حيث كانو ملزمين فقط اما بارسال ملفات PDF , WORD.EXCEL أو POWER POINT او ملفات صوتية او مرئية او صور الان اصبح بامكانك ارسال اي ملف باي صيغة كان.

هناك شرط يجب الالتزام به عند ارسال الملفات الا وهو الا تتجاوز سعة التطبيق 150 ميغابايت لنسخة IOS و الا تتجاوز 100 ميغابيات بالنسبة للاجهزة الحاملة لنظام ANDROID واخيرا الا تتزاوز 64 ميغابايت بالنسبة للتطبيف عند تشغيله عبر خاصية الويب WEB ,صراحة الحجم ضئيل لكن هو افظل من لا شيء في الوقت الراهن صراحة سنقول لواتساب شكرا لكي على هذا التحديث المميز.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.