تغيير شاشة سامسونغ Galaxy S9+ شبه مستحيلة حسب مجموعة iFixit المتخصصة في تقييم مدى سهولة اصلاح الهواتف

هذا الاسبوع تم وصول هاتف +Galaxy S9 بين يدي خبراء الهواتف IFixit المتخصصين في فك الهواتف وتقييم الهواتف في سهولة اصلاح الهواتف وتفكيكها ومن خلال تقييمها لهاتف Galaxy S9+ فقد حصل على تقييم 4/10 كما هو معروف على اجهزة سامسونغ الراقية الفلاج شيب مند ان تم اصدار هاتف Galaxy S6  وسامسونغ تحصل على هذه النقاط الرديئة في سهولة اصلاح هواتفها .


هاتف Galaxy S9 هو الهاتف الذي سقط بين يدي مجموعة IFixit المتخصصة في استكتشاف اجزاء الهواتف الداخلية وتقييم  سهولة تصليح او تغيير قطع الهاتف، وبعد عملية فك هاتف جالكسي اس 9 بلاس وسؤال المجموعة عن هل الهاتف سهل الفتح  ؟ فكانت اجابتهم لا فالهاتف صعب الاصلاح وهذا ينطبق ايضا على الهواتف الراقية السابقة لشركة سامسونغ فهاتف نوت 8 هو الاخر حصل على تنقيط 4 من 10.

iFixit : هاتف Galaxy S9+ يستحق تنقيط 4/10 لصعوبة اصلاحه.


على سبيل المقارنة فهاتف هواوي ميت 10 برو هو الاخر حصل على تقييم 4 من 10 بينما استغل هاتف Honor View 10  الفرصة وحصل على تقييم هاتف سهل الاصلاح اما هاتف غوغل المسمى PIXEL 2 XL فقد حصل هو الاخر على تقييم 6/10 .وتتجلى المشكلة في هاتف سامسونغ في صعوبة تغيير البطارية والشاشة ايضا مما يستدعي عناية فائقة لتغييرهما.

ركزت المجموعة بالاخص في تقييمها على صعوبة تغيير الشاشة ،صرحوا بانه يستلزم عليك فك الهاتف بالكامل للوصول الى استئصال الشاشة من الهاتف على حد كلامهم فنسبة ازالتها دون كسرها ضئيلة جدا حتى مع وجود المعدات الكاملة وجهاز التسخين فنسبة نجاحك ضئيلة جدا دون كسرها فكان هذا هو السبب وراء هذا التقييم المنخفظ بالرغم من سهولة تغيير بقية الاجزاء الموجودة داخله مما يستوجب على حاملي هذا الهاتف التعامل معه بعناية فائقة للحفاظ على هواتفهم دون كسر شاشاتها .

وحسب تصريح سامسونغ فموعد طرح الهاتف في الاسواق سيكون يوم 16 مارس 2018 وبثمن يتراوح بين 859 و 959 اورو على التوالي لكلا الهاتفين جالكسي اس 9 و اس 9 بلاس .





ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.